The Syria of today offers tourists as much a cultural experience as a sightseeing one, where ancient history provides a fascinating backdrop to everyday life on the streets                          

 


 (2) معاجـــــم الكلام

رائعة هي العقول التي تلتقي حول الكلمات والتي تشعر بقيمتها ماذا لو كانت هذه الكلمات من ذهب 

  الأحمق

عن المبرد قال : قال الجاحظ : أنشدني بعض الحمقى

ان داء الحب سقم .... ليس يهنيه القرار

ونجا من كان لايعشق .... من تلك المخازي

فقلت : ان القافية الأولى راء والثانية زاي

فقال : لا تنقط شيئا

فقلت : ان الأولى مرفوعة والثانية مكسورة

فقال : يا سبحان الله نقول له لا تنقط فيشكل

جحا

قال رجل لجحا: أتحسن الحساب بإصبعك

قال نعم قال الرجل: خذ جريبين من حنطه فعقد الخنصر والبنصر

فقال الرجل: وخذ جريبين شعيرا فعقد السبابة والإبهام وأقام الوسطى

فقال الرجل لم أقمت الوسطى

فقال جحا : لئلا تختلط الحنطة بالشعير

جحا مريض

مرض جحا مرضا خاف منه ولما سئل عمن يرثه

قال: لاوارث لي

قيل له : وأمك

أجاب : طلقها ابي من زمان

 بدر الحمد : ظل الشجر

من ورا الباب في ليل حزين طرق .... والغرف برد والظلما تثير الشجون

انت ياوجه اعرفه في زوايا الورق .... كثر مااجهل ف هالدنيا خبايا العيون

جيت واقلط على ضيقة خفوق وارق .... لو تضيق الحنايا لك وساع الجفون

لك فرشت الهدب والموق دمع شرق .... وانفتح لك قبل باب المحاجر سكون

نم وخل الشجر غصن ومابه ورق .... قم وهاك المطر كله فداك المزون

لاانت قاسي مثل رعد عذابه برق .... في عيوني ولاانت اوفا وغيرك يخون

انت ياانت في جبهتك نضح العرق .... يرسم من الخجل فوق المواجع طعون

اه ياحرق مايطفيه غير الغرق .... وش بقى غير موتي والمصيبه تمون

 فاملكي عليك نفسك

بينما عمر بن الخطاب رضي الله عنه يطوف إذ سمع امرأة تقول

تطاول هذا الليل واسود جانبه ....... وارقني ان لا حبيب ألاعبه

فلولا حذار الله لاشي مثله ....... لزعزع من هذا السرير جوانبه

فقال عمر رضي الله عنه : مالك؟ قالت : أغربت زوجي منذ اشهر وقد اشتقت اليه قال: أردت سوءا قالت معاذ الله قال: فاملكي عليك نفسك فانما هو البريد اليه. فبعث اليه ثم دخل على حفصة ابنته رضي الله عنها فقال اني سائلك عن آمر قد أهمني فافرجيه عني. في كم تشتاق امرأة الى زوجها فخفضت رأسها واستحيت قال : فان الله لا يستحي من الحق فأشارت بيدها ثلاثة اشهر والا فأربعة اشهر فكتب عمر رضي الله عنه ان لا تحـبس الجيوش فوق أربعة اشهر

محاسن التزويج

روي أن رجلا آتى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أنى أريد ان أتزوج فادع الله ان يرزقني زوجة صالحة فقال الرسول : لو دعا جبريل وميكائيل وآنا معهما ما تزوجت الا المرآة التي كتب الله لك فانه ينادى في السماء : الا أن مرآة فلان بن فلان لفلانة بنت فلانة

امرأتان

تزوج رجل بامرأتين إحداهما اسمها حانة والثانية اسمها مانة وكانت حانة صغيرة في السن عمرها لا يتجاوز العشرين بخلاف مانة التي كان يزيد عمرها على الخمسين والشيب لعب برأسها فكان كلما دخل الى حجرة حانة تنظر الى لحيته وتنزع منها كل شعرة بيضاء وتقول يصعب علي عندما أرى الشعر الشائب يلعب بهذه اللحية الجميلة وأنت مازلت شابا

فيذهب الرجل الى حجرة مانة فتمسك لحيته هي الأخرى وتنزع منها الشعر الأسود وهي تقول له يكدرني أن أرى شعرا اسود بلحيتك وأنت رجل كبير السن جليل القدر ودام حال الرجل على هذا المنوال الى ان نظر في المرآة يوما فرأى بها نقصا عظيما فمسك لحيته بعنف وقال

بين حانة ومانة ضاعت لحانا ومن وقتها صارت مثلا

مدح ام هجاء

حكى الاصمعي قال : كنت اسير في احد شوارع الكوفة فإذا باعرابي يحمل قطعة من القماش فسالني ان ادله على خياط قريب فاخذته الى خياط يدعى زيدا وكان اعور فقال الخياط : والله لاخيطنه خياطة لاتدري اقباء هو ام دراج فقال الاعرابي والله لاقولن فيك شعرا لاتدري امدح هو ام هجاء : فلما اتم الخياط الثوب اخذه الاعرابي ولم يعرف هل يلبسه على انه قباء او دراج فقال في الخياط هذا الشعر

خاط لي زيدا قباء ..... .... ليت عينيه سواء

فلم يدري الخياط ادعاء له ام دعاء عليه

بدون عنوان

قلبي جزيرة مائيه

في بحر من حجر

امواجه مقيمه

بينما شطي دائما على سفر

اني اترك نفسي هذه الليلة لدهاليز الارق

للدوار ..لمتاهات السفر

لست انسان اني غنيمة اني موجه

اني من فصيلة الشجر

ليست لي هويه ولاصورة ولاعنوان

اني رحال كالفصول كالسحاب كالمطر

اني اريد الخروج من ذاتي

اريد الهروب من جميع مسئولياتي

اريد ان اولد من جديد

ولكن هذه المرة على سطح القمر

مع الوقت اخذ قلبي شكل الحجر

ضجر من كل شي

وضجر منه الضجر

لاجديد يحيه

حبك بالنسبه له

آخر..آخر خـبر

ايضا بدون عنوان

ليلكم شمس

اتصلنا اتصلنا امس

مالقينا صوتكم

اشتكينا سكوتكم لسكوتكم

ولما ملينا الكلام

كانت الساعه ظلام

قلنا بنحاول ننام

ونتصل باكر

يوم اقبلت

يوم اقبلت..صوت لها جرحي القديم

يوم اقبلت ..طرنا لها انا وشوقي والنسيم

وعيونها اه ياعيونها

عين لمحتني وشهقت

وعين حضنت عيني وبكت

يافرحتي .... يافرحتي

الحظ الليلة كريم

محبوبتي معزومه من ضمن المعازيم

في زحمة الناس صعبه حالتي

فجأة اختلف لوني وضاعت خطوتي

مثلي وقفت تلمس جروحي وحيرتي

بعيده وقفت وانا بعيد بلهفتي

محد عرف شلي حصل

محد لمس مثلي الامل

مراسيم الوداع

حزت بنفسي مراسيم الوداع

وانتثر دمعي على الخدين دم

من عذابي صرت موطن للضياع

واشتعل سطح الثرى حدر القدم

بالنهاية صارت ايامي خداع

والحقيقة ترتدي ثوب الوهم

ساعة الفرقا تخليني شجاع

ليتها ما تغرس بقلبي سهم

 محمد بن عبيد الزاهد

قال: كانت عندي جاريه فبعتها فتبعتها نفسي فسرت الى مولاها مع جماعة من إخوانه فأسالوه أن يقيلني ويربح علي ما شاء فآبى فانصرفت من عنده مهموما مغموما فبت ساهرا لا ادري ما اصنع فلما رأيت ما بي من الجهد كتبت اسمها في راحتي واستقبلت القبلة فكل ما طرقني طارق من ذكرها رفعت يدي الى السماء وقلت : يا سيدي هذه قصتي حتى اذا كان في السحر من اليوم الثاني إذا انا برجل يدق الباب فقلت من هذا فقال انا مولى الجارية ففتحت و اذا بها فقال خذها بارك الله لك فيها فقلت : خذ مالك والربح فقال : ما كنت لآخذ دينارا ولا درهما قلت فلم ذلك

قال :أتاني الليلة في منامي آت فقال : رد الجارية على ابن عبيد الله ولك الجنة

العرب في الجاهلية

كان الرجل من العرب اذا خرج مسافرا بدا بالشجرة يعقد خيطا على ساقها أو على غصن من أغصانها فاذا رجع الى أهله بدا الى الشجرة فنظر الى الخيط فان كان منحلا حكم ان آمراته خانته وان كان على حاله حكم انها حفظته

صلاة مسيلمة

حكى الاصمعي قال : كنت في المسجد الجامع في الكوفة اذ قام اعرابي يصلي وخلفه قوم جلوس فقال : الله اكبر افلح من هب الى صلاته واخرج الواجب من زكاته واطعم المسكين من نخلاته وحافظ على بعيره وشاته فضحك القوم فقال امن هيمنتي ضحكتم ؟ اشهد عند الله على عمتي انها سمعت ذلك من فم مسيلمة

 طلب معجز

قال رجل من الحمقى لنخاس : اطلب لي حمارا ليس بالكبير المشتهر ولا القصير المحتقر لايقدم تقحما ولايحجم تبلدا يتجنب بي الزحام والرجام والآكام خفيف اللجام اذا ركبته هام واذا ركبه غيري قام ان علفته شكر وان اجعته صبر قال النخاس اصبر حتى اذا مسخ الله القاضي حمارا رجوت ان اصيب لك حاجتك ان شاء الله

لك دينار

كان للخليفة علي بن ابي طالب رضي الله عنه بديهة حاضرة في قسمة المواريث : جاءت اليه امراة وشكت اليه ان اخاها مات عن ستمائة دينار ولم يقسم لها من ميراثه غير دينار واحد فقال لها لعله ترك زوجة وابنتين واما واثنى عشر اخا وانت فقالت نعم فقال لك من الميراث دينار واحد فقط

دعاء النمل

خرج سليمان عليه السلام يستسقي لقومه فوجد نملة على ظهرها وقد رفعت يداها الى السماء وتقول: اللهم نحن خلق من عبيدك فلا تؤاخذنا بذنوب غيرنا فقال سليمان لقومه ارجعوا فقد كفيتم الدعوة ومطرت السماء من حينها

دعاء الاستسقاء

سمع اعرابي ابا المكنون النحوي في حلقته وهو يقول في دعاء الاستسقاء : اللهم ربنا والهنا ومولانا صل على محمد نبينا اللهم ومن اراد بنا سوءا فأحط به كأحاطة القلائد على ترائب الولائد ثم ارسخه على هامته كرسوخ السجل على هام اصحاب الفيل اللهم اسقنا غيثا مغيثا سريعا مجلجلا مسحنفرا هزجا شحا ثجاجا طبقا غدقا متغنجرا فقال الاعرابي : ياخليفة نوح هذا الطوفان ورب الكعبه دعني اوي الى جبل يعصمني من الماء

 احمد مطر

قلت للريح استحمي في دمائي

قالت الريح

بهذا العاصف العاتي سينشق ردائي

قلت للشمس استحمي

هتفت : اخشى بهذا الوهج الساطع

ان يعمى ضيائي

قلت للبحر تحمم

قال لي : اخشى من الطوفان

ان يغرق مائي

ها انا ناديت اقراني

ومامن احد لبى ندائي

يادمائي وحدك الان عزائي

يادمائي حاولي ان تستحمي في دمائي

هتفت

لاوقت عندي لاحتوائي

انني التف في شرنقة الاعصار

من غير انتهاء

انني غارقة في كبريائي

 ابن سودون: ديوان نزهة النفوس ومضحك العبوس

عجب عجب هذا عجب .... بقر تمشي ولها ذنب

ولها في بزبزها لبن .... يبدوا للناس اذا حلبوا

من اعجب مافي مصر يرى .... الكرم يرى فيه العنب

والنخل يرى فيه بلح .... وايضا يرى فيه رطب

والمركب مع ما قد وسقت ..... في البحر بحبل تنسحب

والناقة لامنقار لها .... والوزة ليس لها قنب

لابد لهذا من سبب .... حزر فزر ماذا السبب

 صلاة الجمعه

قال (حمزة بن بيض) لغلام له : اي يوم صلينا الجمعه في الرصافه

ففكر الغلام طويلا ثم قال : يوم الثلاثاء

شمس الدين بن دانيال

كان في القاهرة كحال (طبيب عيون ) خفيف الروح يدعى شمس الدين بن دانيال ومرة ساله سائل لايعرفه ماحرفتك وباي شي تكتسب

فأجابه

ياسائلي عن حرفتي في الورى .... واضيعتي فيهم وافلاسي

ماحال من درهم انفاقه .... يأخذه من اعين الناس

الصبر والرزق الحلال

دخل الخليفة على بن ابي طالب رضي الله عنه مسجد الكوفة يوما وقال لرجل كان واقفا على باب المسجد : امسك بغلتي فاخذ الرجل لجام البغلة وتركها فخرج الامام علي من المسجد وفي يده درهمين ليكافئ بهما الرجل على امساكه بغلته فوجد البغلة واقفة بغير لجام فركبها ومضى ثم دفع لغلامه قنبر الدرهمين ليشتري بهما لجاما جديدا للبغلة فلما ذهب قنبر الى السوق وجد اللجام في السوق وقد باعه السارق بدرهمين فقال الامام علي رضي الله عنه : ان العبد ليحرم نفسه الرزق الحلال بترك الصبر

 يخاف الموت

قيل لاعرابي : مايمنعك ان تغزو قال : اني لأبغض الموت على فراشي فكيف امضي اليه ركضا

 اصناف النساء

سال المغيرة بن شعبه وهو والي الكوفة اعرابيا رآه في الطريق فقال له : ماذا تعرف عن النساء قال النساء اربع مربع وجمع يجمع وشيطان سمعمع وغل لايخلع قال المغيرة فسرها لي قال اما اربع المربع اذا نظرت اليك سرتك واذا اقسمت عليك برتك واما التي جمع يجمع فالمراة تتزوجها ولانسب لك فتجمع نسبك الى نسبها واما الشيطان السمعمع النائحة في وجهك اذا دخلت والمولولة في اثرك اذا خرجت واما الغل الذي لايخلع فالزوجة الخرقاء الذميمة التي قد نثرت بطنها وولدت لك فان طلقتها ضاع ولدك وان امسكتها فعلى جدع انفك فقال له المغيرة بل انفك انت

الامير بدر بن عبد المحسن

قالت قصيدك ليل سود معانيه .... رويانة بالدمع وامدادها دم

الي متى ياشاعر الهم تخفيه ..... والي متى تحني ضلوعك علي هم

قلت البكا صعب عليه وانا ابيه .... لا واهني اللي بكى وماتندم

لي عبرة يلعب بها الحزن والتيه ... ولي صرخة واتعبت ابلقا لها فم

لا ماكتبت الشعر لاحد بسليه ..... ولا نيب مداح ولا اباترنم

احساس لا ابيعه ولانيب شاريه ..... مر يجي شهد ومرات علقم

اليا لمحتي دم جوفي اف خليه ..... على الورق لا صار روحك تألم

قلت الشعر يوم ان لي رغبة فيه .... وحزين انا الى متى الله يعلم

 ابو نخيلة

دخل (ابو نخيلة) اليمن فلم يرى بها احدا حسنا وراى نفسه احسن من فيها وكان قبيحا جدا

فقال

لم ار غيري حسنا ... منذ دخلت اليمنا

فيا شقاء بلدة ... احسن من فيها انا

عمر بن قيس

سال رجل (عمر بن قيس ) عن الحصاة من حصى المسجد يجدها الانسان في ثوبه او خفه او جبهته

فقال له :ارم بها

فقال الرجل : زعموا انها تصيح حتى ترد الى المسجد

قال : دعها تصيح حتى ينشق حلقها

قال الرجل : اولها حلق

قال عمر: فمن اين تصيح اذا

ظريف

كان لرجل ظريف مغنيتان احداهما حاذقة حسنة الغناء والاخرى متخلفة لايحب ان يسمع لها صوتا وكان اذا غنت الاولى طرب واشتد به الطرب حتى انه ليشق قميصه ويمزقه من فرط التأثر والاهتياج فاذا اخذت الاخرى تغني قعد يخيط قميصه ويرتق ماتمزق منه

قال عنتربن شداد

ولقد ذكرتك والرماح نواهل ...... مني وبيض الهند تقطر من دمي

فوددت تقبيل السيوف لانها ...... لمعت كبارق ثغرك المتبسم

وقال حفني ناصف

ولقد ذكرتك والحمار معاندي ...... فوق الحديد وقد اتى البابور

فرايت شخصك في الخيال يشير لي ...... فسعيت نحوك وانجلى المحذور

وقال آخر

ولقد ذكرتك والحريق بمنزلي ...... وصراخ من حولي يرج المنزلا

فوقفت اشكو نار حبك باكيا ...... واراك من شوقي اليك تخيلا

عمرو بن معدي كرب

قيل انه لم يكن في (عمرو بن معدي كرب) خصلة رديئه الا الكذب ومرة وقف بالمربد يتحدث الى الناس بقوله

اغرت يوما في الجاهلية على بني مالك فخرجوا مستنجدين ((بخالد بن الصعقب)) فحملت عليه بالصمصامة فقطعت راسه وكان (خالد) حاضرا فقال احدهم يا (ابا ثور) ان قتيلك يسمع كلامك فاكمل عمرو: اسكت انما انت جليس فاسمع او قم ثم التفت الى خالد وقال : لاعليك ياابن اخي انما نرهب هؤلاء القوم بمثل هذه الاخبار ومضى في حديثه فلم يقطعه

 قال (قطرب ) النحوي

مالي ومالك قد كلفتني شططا ...... حمل السلاح وقول الدارعين قف

امن رجال المنايا خلتني رجلا ...... يمسي ويصبح مشتاقا الى التلف

تمشي المنون الى غيري فاكرهها ...... فكيف امشي اليها عاري الكتف

مزبد

اشترى (مزبد) رأسين فوضعهما بين يدي آمراته وقال: اقعدي نأكل فآخذت رأسا فوضعته خلفها وقالت هذا لامي فاخذ (مزبد) 

 
 Web site designed and maintained by Yaser Kherdaji
Toronto - Canada
Copyright 2003 -
سوريا يا حبيبتي - سوريا اليوم
تصميم و إشراف ياسر خرده جي 
تورونتو - كندا
المقالات و الآراء و محتويات الصفحات المنشورة في موقعنا لا تعبر بالضرورة عن عن رأي الموقع و انما تعبر عن رأي كتابها